كيف نصل إلى الخلاص؟

طریق الحریة
وصل نهر ذات يوم إلى مستنقع و سأله: كيف أنت طاهر و صاف هکذا؟
قال النهر: أنا صاف هکذا لأني مررت بکل ما وصلت إليه و لم آخذ معي شیئا
قال المستنقع: لماذا؟
ردّه النهر: أنا أنتمي إلى المحيط و سأصل إليه أخیرا. و نقاء المحیط جعلني لم آخذ معي أی تلوث. لقد تركت الماضي في الماضي.
إذا ترکت الماضی و صاحبتني ستصبح نقیا کالمحیط مثلي.
یحولنا الماضي و ذكرياته السيئة إلی مستنقعات، و یسدّ طریقنا إلی الله تعالی.
تعالوا نکون مثل ذلک النهر المتدقق الصافي کي نصبح خفافا
ما هي مستنقعات حیاتکم؟ أکتبوا لنا

وظائف مماثلة
تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.